آخر الأخبار
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

على قدر أحلامهم يسعون .... إلى الجيل

الدكتورة خديجة سليمان
راصد الإخباري :  

بقلم : د. خديجة سُليمان  

جيلٌ مؤمنٌ ويحملُ بجعبتهِ الكثير لمواجهة التحديات وتحويلها لفرص ، متسلح بإرثٍ ، صلب كصلابة جبال أردننا ، عليّ الأعتراف بأن أبناءنا الطلبة خارقين وفوق العادة ، فرغم كل الظروف التي تحيط بهم فهم يدرسون ويثابرون ويجتهدون ، كنت بأيام الدراسة أتابع مع معلمتي الدرس لأعود للبيت وأراجعه لأعيش بذلك همسات معلمتي ويساعدني استذكار حركاتها وطبشورتها  وفي اليوم التالي اسأل واستفسر لأجد الإجابات وفي كل يوم أتلقى النصائح والارشادات لترسم لي خريطة يومية لأتعلم وأتقن المهارات بشكل أفضل ، بالثانوية العامة كنت وزميلاتي أنهل من تجارب معلماتي وزميلاتي بجلسات حوارية ونقاشات وبين سؤال وآخر تتضح الروىء، نماذج الاسئلة الوزارية والتصحيح الوزاري والامتحانات التجريبية و التعزير والدعم و.. و... ، كل هذا وذاك وكنا نقع ببعض الأخطاء والإخفاقات فكانت الادارة والارشاد والمعلمات طوق النجاة لنا ،،، الآن وبهذا الوقت لا أحسد ابنائنا الطلبة على شيء مما يعيشون فرغم محاولات الوزارة والمديريات والمدارس والهيئات الادارية والتدريسة والايدي المساندة وتكاثف الجهود للوصول بطلبتنا للأفضل الا ان المقعد وجدران الغرفة الصفية ونغمات  الأجراس وأصوات المعلمين هي من تحيي المثابرة وتجدد الحياة فيهم ليكون بالغد بناة وطن وقارعي أجراس التغير . ولكني في حالة غبطة لهذا الجيل الذي اثبت وعيه لمصلحته وكفاحه وتحمله المسؤولية تجاه نفسه وتفرده الغير محدود وأني أتطلع بأعينكم لغد كله نجاحات تنقش بنهايتها بأسمائكم .
اللهم أني أسألك رفع البلاء وصلاح الحال ... اللهم أني أسالك مدارس تنبض بالطلبة .
حزينة أنا ولكن اتكأ على حسن الظن .