آخر الأخبار
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

د. الرفوع يعزف لحنا شجيا لعاصنة الآدوميين

أ. د.خليل الرفوع
راصد الإخباري :  

راصد - الطفيلة
كتب عبدالله الحميدي

عزف الشاعر د. خليل الرفوع، لحنا فارقا لعاصنة الآدوميين "بصيرا" 

تلك الجنوبية التي تحتضن اكبر محمية طبيعية. وفيها اسلم الحارث ابن عمير روحه. بعد دفعه برسالة نبوية للحارث الغساني
-----------------------
إلى قريتي " بصيرا " مأوًى ومنتهًى

وقوفًا في البُصيرة يا مِدادي
فقد حنّ الفؤادُ إلى الفؤاد

صلاةَ تبتُّل إن كنتَ صبًّا
ففي جفنيكَ آياتُ السُّهاد

هواك هوى الهُيام إذا تهادى
من الشّجَن المسجّى في المِهاد

وفي جنبيكَ آثارُ التّجافي 
إذا اشتبك الوِدادُ على الوداد

فهنَّ الموجعاتُ إذا اهتديْنَ
وهنَّ إلى صَبا هَدِيْ هوادي

فليت مراجعَ العشاق وشمٌ
نقيُّ اللون غُلّ به الصّوادي

وليت الذكرياتِ تؤوبُ يومًا
إيابَ التائهين إلى الرشاد

وقوفًا إن دنا الإصباحُ فيها
ورتلَّها العشيّةَ كلُّ شادي

فلي منها اشتعالاتُ التّصابي 
تراودُ صَبوتي في كلِّ نادي

ولي فيها حكاياتٌ تحاكي 
تَنَاجي الطّلِّ في فَيْءِ الغوادي

بصيرةُ يا بدايةَ كلِّ عشق
ويا بوحَ الرّوابي للوِهاد

سألتكِ إنْ تناجَى القومُ دوني 
وعادتني الخطوبُ مع العوادي

فكوني لي كؤوسًا من صَبوح
تُساقي ظمْءَ أنفاسي وضادي

وطُوفيْ في ثنايا الروح جَذْلى
فمنكِ مواكبُ الأنوار زادي

مغاني صَبوتي وخُطَى هُيامي
ومسقطُ لوعتي ولظى عِنادي

فكم غنّيتُ بوحَك إذ تسامى 
على نغمي قصائدَ كالخِراد

وكم غنّتْ على وتَرٍ رباك
تُدَنْدِنُ بالمنى معَ كل شادي

ترفرفُ كالقطا روحي وتسري
ضحًى في كل ساريةٍ وغادي

سلامُ الله يؤْرِقُ في هواكِ
قطوفًا من شذا فوح البلاد

بلادٌ كلما هيّجتُ ذكرى
تهلّلَ خاطري وهفا فؤادي

إليكِ قصائدي وشجونَ شدوي 
وشهقةَ خافقي حتى المَعاد