آخر الأخبار
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

جمعية البنوك تعقد لقاءً تعريفياً بمركز الوساطة والتحكيم لدى اتحاد المصارف العربية

راصد الإخباري :  




عقدت جمعية البنوك في الأردن بالتعاون مع اتحاد المصارف العربية لقاءً تعريفياً بمركز الوساطة والتحكيم التابع لاتحاد المصارف، وذلك يوم الأربعاء الموافق 5 أيار 2021 عبر تطبيق زووم وبحضور مدراء الدوائر القانونية في البنوك الأعضاء. واستهدف اللقاء التعريف بمركز الوساطة والتحكيم لدى اتحاد المصارف العربية، وبيان دوره وميزات اللجوء إليه للتحكيم من قبل البنوك الأردنية لحل النزاعات المصرفية التي قد تنشأ بين البنوك أو مع أي جهات أخرى. 

ويأتي انعقاد هذا اللقاء في إطار التعاون القائم بين جمعية البنوك في الأردن وبين مركز الوساطة والتحكيم لدى اتحاد المصارف العربية، حيث سبق وأن وقعت جمعية البنوك في الأردن مذكرة تفاهم في نهاية العام الماضي مع مركز الوساطة والتحكيم لدى اتحاد المصارف العربية، تهدف لتعزيز أوجه التعاون والعمل المشترك بين الجمعية ومركز الوساطة، بما في ذلك قيام الجمعية بالتعريف بهذا المركز وإبراز أهميته ودوره في التحكيم بين البنوك، وتعريف البنوك بالقواعد والإجراءات المعمول بها في المركز. كما تضمنت المذكرة تعاون الفريقين لإقامة اللقاءات والمؤتمرات والدورات التدريبية والفعاليات المشتركة، مع منح الجمعية والبنوك الأعضاء فيها امتيازات وتسهيلات خاصة للمشاركة في المؤتمرات والمنتديات التي يقيمها مركز التحكيم.
وشكر أمين عام اتحاد المصارف العربية وسام فتوح خلال كلمته الافتتاحية أسرة جمعية البنوك في الأردن على دعمها ومساعدتها في عقد الاجتماع، كما شكر الحضور من مدراء الشؤون القانونية في البنوك العاملة في الأردن. وبين فتوح أن الهدف من الجلسة هو إبراز مدى أهمية الوساطة والتحكيم في معالجة القضايا المصرفية، وبيان دور إدارات الشؤون القانونية في المصارف لحماية حقوق ومصالح المصارف والمؤسسات المالية، مشيراً أن ثقافة التحكيم أصبحت أسلوباً مهماً للبلدان التي تسعى إلى زيادة النموّ الإقتصادي، وإجتذاب رؤوس الأموال، خصوصاً وأنّها أصبحت الوسيلة الفضلى لفضّ النزاعات، إذا ما توفّرت فيها عوامل السرعة والثقة والمعرفة.
وأضاف فتوح "مركز الوساطة والتحكيم لدى اتحاد المصارف العربية فتح أبوابه ليكون وسيطاً وحكماً بين المصارف، وليوفّر لهم الكثير من الوقت والمال، وليؤمّن لهم المنصّة التحكيمية الموثوقة والمتخصّصة لتسوية كافة المنازعات المصرفية، ولدينا كلّ الثقة بالمحكمين العرب لدى مركز الوساطة والتحكيم المعتمدين دولياً الذين سيؤمّنون العدالة وإحقاق الحقّ". وبين أن مركز الوساطة والتحكيم هو في طور انطلاقته الفعلية ويحصل على الملفات التحكيمية الخاصة بالمصارف العربية من خلال جمعيات واتحادات المصارف في الدول العربية ليكونوا أساس هذا المركز وشركائه في انجاح الثقافة التحكيمية بين المصارف، مبيناً أن الاتحاد وقع عقود شراكة مع جمعية البنوك في الأردن واتحاد مصارف الكويت واتحاد بنوك مصر، وأن العمل جاري على توقيع عقود شراكة مع باقي الجمعيات المصرفية العربية.
من جانبه شكر مدير عام جمعية البنوك في الأردن الدكتور ماهر المحروق اتحاد المصارف العربية لدوره المميز وتعاونه المستمر مع جمعية البنوك في الأردن والحرص على النهوض بالقطاع المصرفي العربي وتطوير اداءه، كما شكر ممثلي البنوك الأعضاء المشاركين في اللقاء.

وبين المحروق أن أهداف جمعية البنوك تتمحور حول الارتقاء بالعمل المصرفي والنهوض به من خلال رعاية مصالح البنوك الأعضاء والتنسيق فيما بينهم تحقيقاً لمنفعتهم المشتركة، وتطوير أساليب أداء الخدمات المصرفية وتحديثها، وترسيخ مفاهيم العمل المصرفي  وأعرافه، وإتباع نظم وإجراءات موحدة لهذه الغاية، مبيناً أن الجمعية عملت خلال مسيرتها الطويلة التي تجاوزت أربعون عاماً على تحقيق هذه الأهداف سواء بصورة منفردة أو بالتعاون مع جهات محلية وإقليمية  أو دولية ومنها اتحاد المصارف العربية والذي يأتي في مقدمة المؤسسات الشريكة. وأضاف المحروق أن إقامة مركز تحكيم بين البنوك يعد واحداً من أبرز المهام والصلاحيات التي حددها نظام جمعية البنوك. 

وقال المحروق أنه نظراً لما يوفره التحكيم من وسائل بديلة لحل النزاعات المصرفية بين البنوك وعلى المستوى الإقليمي والدولي، فقد قامت جمعية البنوك في نهاية العام المنصرم بتوقيع اتفاقية تعاون مع مركز الوساطة والتحكيم لدى اتحاد المصارف العربية تهدف إلى إبراز أهمية هذا المركز ودوره في التحكيم بين البنوك وإحاطة البنوك بالقواعد والإجراءات المعمول بها لدى هذا المركز. وأضاف مدير عام الجمعية بأن اللقاء التعريفي يأتي ترجمةً لما تم التفاهم الاتفاق عليه في هذه الاتفاقية وترسيخاً للتعاون القائم بين جمعية البنوك واتحاد المصارف العربية ممثلاً بمركز الوساطة والتحكيم. 
وقال المحروق " نسعى من خلال هذا الاجتماع إلى تعريف الحضور بدور هذا المركز في عمليات الوساطة والتحكيم في القضايا المصرفية، إضافة إلى الامتيازات التي يقدمها للبنوك الأردنية في هذا المجال، آملين أن يكون لهذا اللقاء أثر إيجابي لدى السادة الحضور بالتعرف على دور هذا المركز في تسوية النزعات بالإضافة إلى قواعد وإجراءات التحكيم المعتمدة لديه". 
يشار، في هذا الصدد، إلى أن الصيغة القانونية النهائية لمركز التحكيم والوساطة أقرت على هامش اجتماع مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية رقم (104) الذي التأم في بيروت بتاريخ 23/11/2017، وتم إطلاق عمل المركز من مقر جامعة الدول العربية في القاهرة بتاريخ 17/9/2019.

ويعد مركز الوساطة والتحكيم لدى اتحاد المصارف العربية مركزاً متخصصاً في تأمين الوسائل البديلة لحل النزاعات المصرفية بين البنوك في الدول العربية والعالم، ويعمل على تسوية المنازعات المحلية والدولية كافة في إطار متميز للسرعة والفعالية وبتوفير الحيادية والعدالة بين المتخاصمين.
ويعمل المركز وفقاً لإجراءات وقواعد الاونسيترال العالمية للتحكيم المعتمدة دولياً، ويوفر قائمة واسعة من كبار المحكمين المعتمدين دولياً والذين يبلغ عددهم حالياً 31 محكماً دولياً، وهو على جهوزية تامة لاستقبال طلبات التحكيم كافة من البنوك.