آخر الأخبار
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

العضايلة يترأس الوفد الأردني المشارك في المؤتمر الوزاري الثامن لمنظمة التعاون الإسلامي للمرأة

راصد الإخباري :  
 




ويضم في عضويته أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية الدكتور برق الضمور.

القاهرة 8 تموز (بترا)- ترأس السفير الأردني في القاهرة ومندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أمجد العضايلة الوفد الأردني الرسمي المشارك في المؤتمر الوزاري الثامن لمنظمة التعاون الإسلامي للمرأة، والذي استضافته جمهورية مصر العربية تحت عنوان" المحافظة على مكتسبات كلا الجنسين وتمكين المرأة في جائحة كورونا وما بعدها".
وأكد العضايلة، الذي ألقى كلمة الأردن خلال المؤتمر الذي افتتحه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن الأردن، وهو يدخل المئوية الثانية من عمر الدولة، تميّز بمسيرةٍ ممتدة من الحرص على المساواة والتمكين الاجتماعي والاهتمام بقضايا المرأة، "صنو الرجل" وشريك عملية البناء الأسري في الإطار المجتمعي والتنموي في السياق الوطني الأشمل.

وشدد العضايلة، في المؤتمر الذي عقد في العاصمة الإدارية الجديدة في القاهرة، على أن المملكة تحرص على وضع قضايا تمكين المرأة ضمن سُلمِ الأولويات الحكومية، تماشياً مع رؤية الدولة الأردنية وقيادتها الهاشمية تجاه حضور المرأة وتعزيز دورها وشراكتها في صنع القرار وصولاً إلى تنميةٍ وطنيةٍ مستدامة يتشارك بها أبناء وبنات الأسرة الأردنية في الأدوار والمسوؤليات وتوزيع المكتسبات.

واستعرض العضايلة، خلال كلمة الأردن، الجهود الكبيرة والمتواصلة التي تبذلها الدولة الأردنية بمختلف مؤسساتها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتحديداً الهدف الخامس المعني بتحقيق العدالة والمساواة بين الجنسين، حيث تم قطع خطواتٍ ناججة على كافة المستويات السياسية والإستراتيجية والبيئة التشريعية.

كما سلّط الضوء على خطواتٍ عملية قطعها الأردن في سبيل تحقيق ادماج النوع الاجتماعي، تعزيز الآليات الوطنية ذات العلاقة بالمرأة ومنها اللجنة الوطنية لشؤون المرأة، ومأسسة اللجنة الوزارية لتمكين المرأة ضمن لجان مجلس الوزراء، إلى جانب إنشاء فريق وطني للنوع الاجتماعي ضمن الفرق الوطنية المتخصصة.

وأشار إلى أن الأردن كان سباقاً في ترسيخ السياسات المتعلقة بالمرأة على المستوى الوطني، عبر إطلاق سلسلة من الاستراتيجيات الوطنية المعنية بالنهوض بتعزيز مكانة المرأة الأردنية وتمكينها في مختلف المجالات ودعم النساء الرائدات، من ضمنها الاستراتيجية الوطنية للمرأة في الاردن 2020-2025، والاستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية للأعوام 2019-2025، والاستراتيجية الوطنية للشمول المالي 2018-2020، واللجنة الوطنية للحد من الفجوة في الأجور، والتي تدعم جميعها تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
واستعرض العضايلة الجهود الإصلاحية التي توافقت مع هذه الروية، حيث أطلقت الحكومة الأردنية وثيقة وطنية تعنى بسياسة حكومية للنوع الاجتماعي، وأقدم الأردن على إصلاح في بعض التشريعات وإصدار أخرى جديدة تعنى بقضايا المرأة، إلى جانب سلسلة من الإجراءات التي اتخذها الاردن اثناء جائحة كوفيد 19، بما يعزز استراتيجية المرأة الهادفة لرفع مستوى الخدمات الصحية للنساء، واضافة محور جديد يتعلق بالاستجابة للأزمات والصدمات.

وأشار العضايلة، في كلمته، إلى أن المملكة كانت الدولة الأولى على مستوى العالم، التي شملت اللاجئين واللاجئات ضمن البرنامج الوطني للمطاعيم ضد فيروس كورونا المستجد. وشدد على حرص الأردن على المراجعة الدورية لمختلف السياسات والقرارات ضمن نهج التقويم المستمر وبما يتفق مع الأولويات والتشريعات والسياسات الوطنية والتزامات المملكة الدولية ذات العلاقة بتمكين المرأة وتحقيق العدالة والمساواة، ويفي بالإلتزامات الدولية في هذا المجال.

يشار إلى أن الوفد الأردني الرسمي يضم في عضويته أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية الدكتور برق الضمور، ومدير السياسات في وزارة التنمية الدكتوى أحمد أبو حيدر والسكرتير الثاني في السفارة الأردنية في القاهرة عبير الوريكات.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكد في كلمة له في المؤتمر أن مصر ستسعى، على مدار العامين المقبلين خلال رئاستها للدورة الثامنة لمؤتمر وزراء المرأة لدول منظمة التعاون الإسلامي، إلى التركيز على قضيتي، التمكين الاقتصادى للمرأة باعتباره الركيزة الأساسية لتحقيق وإرساء قيم المساواة بين الجنسين، ومكافحة التداعيات السلبية للإرهاب والتطرف على المرأة، والتي تكون عادة من أكثر الفئات معاناة من ويلات هذه الآفة. وتم خلال المؤتمر تسليم رئاسة الدورة الثامنة للمؤتمر لجمهورية مصر العربية، فيما تضمنت جلسات المؤتمر كلمات لكل من رئيسة المجلس القومى للمرأة في مصر مايا مرسي، وهيلين ماري لورانس وزيرة المرأة والتضامن الاجتماعي والأسرة والعمل الإنساني في بوركينا فاسو ورئيسة الدورة السابعة للمؤتمر الوزاري للمرأة، ويوسف بن أحمد العثيمين أمين عام منظمة التعاون الإسلامي وعدد من رؤساء الوفود المشاركة.
وشهد اليومان السابقان للمؤتمر اجتماع كبار الموظفين التحضيري للدورة الثامنة للمؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي للمرأة، حيث تم مناقشة الأوراق المطروحة على المؤتمر واستعراض جهود الدول الأعضاء في مجال تمكين المرأة ومناقشة مختلف القرارات المتعلقة بتشكيل اللجان والتصديق على النظام الأساسي لمنظمة تنمية المرأة في الدول الإعضاء وغيرها من القضايا ذات الارتباط بجدول أعمال جلسات المؤتمر.